آخر تحديث: الاثنين 9 تشرين الثاني 2020 - 02:16 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




أرشيف

أخبار التجدد حوار مختارات أخبار يومية

هاني فحص لـ"NOW": لا واجب دينيًا في المسائل السياسية

الاثنين 22 تموز 2013

نادين العلي - Now Lebanon

فيما يأتي حديث رجل الدين الشيعي اللبناني السيّد هاني فحص إلى موقع NOW عن مخاطر حصول صراع أوسع قد يشمل المنطقة المحيطة بأسرها. وفحص، العضو في المجلس الشيعي الأعلى في لبنان، والمعروف بعمله الذي يسعى الى تعزيز الحوار والتعايش، يتهم النظام السوري وإيران بتصعيد العداء الطائفي لتبرير اتخاذهم مع "حزب الله" هذه الإجراءات الصارمة بحق الثورة التي قام بها الشعب.

في بداية الثورة السورية، أشاد فحص الى جانب العديد من المفكرين الشيعة بالثورة السورية وطلب من الشيعة أن ينأوا بأنفسهم. واليوم يعيد فحص التأكيد على رأيه وعلى دعواته لإيران لإعادة النظر باستراتيجيتها التي تهدّد وجود الشيعة بحد ذاته في المنطقة.

 

NOW: يرى العديدون أنّ الربيع العربي لم ينجح في إبراز تعددية الآراء في أوساط شيعة المنطقة [وبينها لبنان] باستثناء البحرين ربما. ما سبب ذلك؟

فحص: لماذا استعجال الربيع العربي؟ يواجه العرب قروناً من الأحداث التي تأخّرت أو فات أوانها. إذا استمر المرض فترة طويلة، سيحتاج التماثل للشفاء فترة طويلة هو أيضاً. وبالنسبة للشيعة، توجد حركة تعارض السيطرة منذ أكثر من عشرين عاماً، وهي لا تزال تعمل بكل شجاعة  ضد مشهد الفشل والفوضى الذي يشكّل خلفية المنطقة. لقد فشلت الدول العربية في التوحّد وتخلّت عن فلسطين، ولبنان، والعراق، ممّا سمح ببروز مقاومة برعاية إيرانية كانت الوسيلة لإيران لكي تزيد من قوة نفوذها على السنة والشيعة على حد سواء. لا تُعتبر الحركة الاحتجاجية في البحرين نتيجةً للربيع العربي، بل هي نتيجة لامتناع النظام عن القيام بإصلاحات ولاستغلال إيران شيعة البلد. إنّ الخطاب المعارض للشيعة في لبنان- رغم أنّه لا يخضع للمراقبة- لا يزال عالياً وشجاعاً. وهو يتميّز بالصلابة، وبالعقلانية، والاعتدال، والثقة بأفكاره...

 

NOW: لقد دعمت الثورة السورية منذ بدايتها. كيف تقيّمها اليوم بينما يتخّذ القتال اتجاهاً أكثر طائفية يوماً بعد يوم؟

فحص: لقد حذّرنا من عقبات الطائفية في سوريا. فالنظام يسعى جاهداً، بمساعدة إيران، لإشعال فتيل حرب طائفية واستغلالها للادعاء بأنّ الاستبداد أفضل من الحرية التي تؤدي الى الفوضى. مع ذلك فإنّ أربعين سنة من الطغيان وقرناً من الحداثة الفاشلة ومن تهميش الإسلام (في سوريا وفي كل مكان آخر) قادا الى توالد عناصر يشوبها التعصّب، والى محرّك لتوليد المزيد من الطغيان من خلال الفوضى والحرية المفرطة. من الضروري الانتظار. وفي كل الأحوال، لقد ذاق الناس حلاوة إسقاط الطاغية وهذا كافٍ من أجل القيام بالتصويب [اللازم].

 

بالإضافة الى "حزب الله"، انضم مقاتلون شيعة من إيران والعراق الى المعركة في سوريا للدفاع عن المقامات الدينية. هل مثل هذه الحرب مبرّرة دينياً؟

فحص: لا داعي للتقليل من شأن القيمة الاجتماعية والدينية للمقامات الدينية للقول إنّ إيران وأتباعها يضخّمون من ادعاءاتهم بالحفاظ عليها. فإنّ قدسية الإنسان مصدرها الله وبالاستناد الى حديث نبوي. إنّ قدسية الإنسان- سواء أكان مسيحياً، أو بوذياً، أو شيعياً أو سنياً- أحب الى الله من قداسة المقامات، وحتى إن كانت الكعبة. حتى الآن، لم يتم الاعتداء على المقامات. أما بالنسبة الى تدنيس قبر رفيق الرسول حجر بن عدي قرب دمشق، تؤكّد مصادرنا في النجف بأنّ النظام السوري قام بذلك لإشعال التوترات الطائفية. ما هو في خطر في سوريا هو سلطة بشار الأسد، والتي يجب أن يفهم الشيعة بأنها ليست دينية ولا روحية.

 

اتخّذ تدخّل إيران و"حزب الله" في سوريا منحى دينياً، مؤكّداً أنّ سقوط النظام سوف تكون له تداعيات فقهية كارثية على الشيعة. هل هذا صحيح؟

إيران ليست دولة دينية- إنها دولة إيرانية قومية ذات ثقافة فارسية، وولاء إسلامي، ونكهة شيعية. وفي هذه الحال، يكون الإسلام والمذهب الشيعي في خدمة الدولة الإيرانية. وسقوط النظام السوري سوف يؤثّر على النظام الإيراني الذي ورّط شيعته في أزمة عميقة وخطرة. فلم يتوفّر أي جهد شيعي، او سني، أو إسلامي، أو عالمي لإعطاء الأولوية لمصالح الشعب الإيراني، ولضمان انتقال السلطة بسلام إليه. أما بالنسبة للتداعيات الفقهية، فهي ستؤثر على الفقهاء الشيعة الذين سوف يرجعون الى فصل الدين عن السياسة، والى فصل الدين عن الدولة، والفصل بين وصاية الفقيه ورعاية البلد أو الشعب.

 

قيل للشيعة إنّ سقوط الأسد سوف يعجّل عودة المهدي المنتظر، وإنّ "التكليف الديني" لهم هو بإدانة الثورة. ما قولك في شأن ذلك؟

فحص: في التاريخ، غالباً ما تمّ استغلال قضية المهدي المنتظر بشكلٍ صارخ، من قبل الشيعة بشكل عام، وأحياناً حتى من قبل السنة [أي الإسلام السياسي]، وقد حوّل الطرفان المسائل الفقهية الى أساطير لتبرير طموحاتهم وأوهامهم في السيطرة والهيمنة. وفيما يتعلّق بالواجب الديني في المسائل السياسية، لا يتلقّى الناس مثل هذا التكليف عندما تكون لديهم حقوق سياسية ويعبرون عن آرائهم بحرية.

 

كيف للافتراض القائل إنّ الحروب المعاصرة هي التجلّي الأخير للخصومات الطائفية القديمة، أن يؤثّر على الإسلام السياسي وعلى الحوار بين الأديان والطوائف؟

فحص: لا يمكن بناء المستقبل على الماضي القائم على المواجهات لأنّ الأمور تغيّرت. لقد مرّت أوروبا بـ 500 سنة من الحروب الدينية قبل أن يُبنى الاتحاد الأوروبي من خلال قطع العلاقات بالماضي. فإذا لم نقطع علاقاتنا بالماضي المليء بالصراعات، سواء على المستوى القومي، أو الديني، او الطائفي، سوف نكون قد أدنّا مستقبلنا. إن كربلاء ذكرى عظيمة، ولكنّها ذكرى وليس أكثر. وهذا المصدر للقيم فيما يتعلّق بالتضحيات لا يمكن ولا يجب أن يبقى محبوساً أومقتصراً على معنى تضحية الإنسان بنفسه. فالتضحيات التي تفرضها علينا كربلاء هي العلم، والمعرفة، والتطور، والوحدة والوطنية... والحياة.

 

تستخدم إيران الحرب في سوريا لإعادة التأكيد على نفوذها على الحركات والمجموعات الشيعية في المنطقة. ما هو الخطر الأساسي لذلك؟

فحص: لدى إيران طموحات استعمارية قديمة وهي تعتقد أنّ لديها فرصة لتحقيقها بسبب الضعف العربي والأوروبي والتردّد الأميركي. وهي تسعى الى موقع نفوذ في المنطقة وليس الى دور تلعبه. فأن يكون لها دور يعني أن تتعامل مع الدول الأخرى، بينما إيران تريد في الواقع السيطرة على هذه الدول. الخطر الرئيسي هو أنّ إيران تحاول أن تبني على الضعف، والتبعية، وفساد الأنظمة لكي تقيم لنفسها مستعمرات سياسية، واجتماعية اقتصادية، وثقافية، ودينية. برأيي، من المستحيل تحقيق ذلك. فالربيع العربي قام ضد كافة انواع الطغيان، سواء أكان ناعماً أو قاسياً، بطيئاً أو ضاغطاً.

 

يُعتقد أنّ قتال إيران و"حزب الله" في سوريا سوف يعرّض شيعة المنطقة للخطر. ما الذي يجب أن يفعله رجال الدين الشيعة والسنة لتجنّب حرب سنية- شيعية على نطاق أوسع؟

فحص: على رجال الدين الشيعة والسنة الذين يساهمون في القتال ويبنون مجدهم عليه ان يتوقفوا عن زرع الكراهية. عليهم أن يتخلوا عن الأحزاب الطائفية والدينية (التي تقوّض السياسة والدين) وأن يعودوا الى مساجدهم لكي يجمعوا الناس لا لكي يفرقوهم. على الشيعة والسنة أن يعلموا أنّهم إذا وحدّوا طوائفهم حول التعصّب، فهذا لن يوفّر أيا منها. فأي صراع بين السنة والشيعة سوف يمتد الى السنة والشيعة في المنطقة. لدى الشيعة والسنة تناقضات داخل كل طائفة منهما أكثر من التناقضات الموجودة بين الطائفتين. ولذلك، عليهم أن يكفوا عن الاستخفاف بعقولنا- فنحن لم ننس المجازر والفظائع  [داخل الطائفة الواحدة] ما بين الشيعة،  وما بين السنة.

 

في مرحلة ما بعد الأسير، هل نتوقّع أن يخوض "حزب الله" معارك شرسة؟

فحص: لم يسبق أن علّقت ولن أعلّق اليوم على قضية الأسير. أعتقد أنّ "حزب الله" أذكى من الإيرانيين وأكثر صبراً من الروس، وهو يعلم كيف يستخدم الإثنين لمصلحته. ولكني أخشى أن يكون غرور "حزب الله" العسكري قد بلغ حداً سيدفعه الى خوض حرب أوسع في سوريا. ماذا سنفعل حينها بفوزه أو بهزيمته؟ والله لا نستطيع تحمّل مثل هذه الكارثة.

 

بعد انتخاب روحاني كرئيس جديد لإيران، هل يجب أن نتوقّع تغييراً في السياسة تجاه "حزب الله" وسوريا؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فلماذا؟

فحص: يجب أن يحصل بعض التغيير، وأن يشمل العلاقة مع الغرب، والعرب، و"حزب الله"، وسوريا، وكذلك المسائل الاقتصادية، والسياسية، والنووية. ولكن من غير المنطقي أن نتوقّع زوال "حزب الله" في ظل حكم روحاني- التغيير يجب أن يتعلّق بحاجة الشعب الإيراني للإصلاح، الذي يمثلّه انتخاب روحاني. فضلاً عن ذلك، أنا مقتنع بأن الإيرانيين غير مهتمين ببقاء الأسد أو نظامه... هم يقاتلون في سوريا لكي يبرزوا كطرف في الحل ولكي يكون لديهم ما يمكن أن يساوموا عليه. لقد أتوا ليقولوا "نحن هنا، تحدّثوا إلينا، نحن جزء من الحل الإقليمي"، وقد حقّقوا هذا الغرض الى حدٍ ما.

 

هذا المقال هو ترجمة للنص الانكليزي الاصلي

 (ترجمة زينة ابو فاعور)




إطبع     أرسل إلى صديق


عودة إلى أرشيف حوار       عودة إلى الأعلى


2022 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: