آخر تحديث: الثلاثاء 25 تموز 2017 - 01:51 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




أخبار التجدد

كلمة امين سر حركة التجدد الديموقراطي الدكتور انطوان حداد
في حفل احياء ذكرى نسيب لحود

الثلاثاء 19 حزيران 2012

هذا الاحتفال بنسيب لحود، لا تقيمه حركة التجدد تكريما من أجل التكريم، فالرجل لم يرغب في حياته يوما التكريم كي أخالني يطلبه في مماته. نقيم هذا الاحتفال ويقيننا ان وصيته المضمرة هي ان نسعى معا، اصدقاء ورفاق وأحبة، الى استعادة تجربة نضاله الغني والمتشعب والطويل، لنستخلص منها الدروس والعبر زادا للمستقبل. وهكذا سيكون.
واذ يستحيل اختصار رؤية نسيب لحود والقدوة التي كان يجسدها، بمداخلة واحدة او من زاوية واحدة، سوف يتولى خلال هذا الاحتفال، وبكل جدارة، أعلام في السياسة والوطنية والثقافة ممن واكبوا عن كثب مسيرة نسيب لحود في الحياة العامة أو تشاركوا فيها، الاضاءة كل من موقعه على جانب من تلك التجربة.
اما من زاوية حركة التجدد الديموقراطي، التي ارادها نسيب مختبرا علميا لصنع الافكار والرؤى، واطارا حديثا لممارسة السياسة المترفعة والنزيهة، فيمكننا اليوم، وعلى مسافة أربعة أشهر من رحيله، تأكيد الخيارات التالية، التي كانت وستبقى من صلب رؤية نسيب لحود:
اولا- تتمسك حركة التجدد أكثر من أي وقت مضى بخيار ان تكون حركة سياسية عابرة للطوائف والمناطق وبخيار الاستقلال عن النفوذ الخارجي، وذلك بالرغم من صعوبة هذين الخيارين في ظل تفاقم الاستقطاب للمحاور الاقليمية والاستقطاب الطائفي والمذهبي، ومحاولات اثارة الذعر الاقلوي في نفوس افراد هذه الطائفة او تلك، ترويجا لنظرية بائدة في علم السياسة وشائنة في اخلاقيات السياسة هي نظرية "تحالف الاقليات".
ايها الاصدقاء، لا قيامة للبنان حديثا ومستقلا ومتطورا من من دون أحزاب حديثة عابرة للطوائف ومستقلة عن النفوذ الخارجي. هذه رؤية نسيب لحود، وهكذا سنكون.
ثانيا- نحن ملتزمون قضايا الحداثة ومكافحة الفساد والاصلاح الجدي، وليس الاصلاح المزعوم الملطخ بصفقات النفط والكهرباء والتعتيم. نحن ملتزمون تطوير النظام الديموقراطي والانتقال التدريجي نحو دولة مدنية لاطائفية، ملتزمون تمكين المرأة، وحماية البيئة، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، تنافسية الاقتصاد، توجيه الاستثمارات نحو خلق فرص عمل جديدة لائقة، وتأمين الحماية الاجتماعية وشبكات الامان الاجتماعي للفئات الاكثر ضعفا. هذه قضايا لا تقل اهمية عن النضال من اجل السيادة والاستقلال وحصرية السلاح في كنف الدولة لا بل تعززها. هذه رؤية نسيب لحود، وهكذا سنكون.
ثالثا- نحن ملتزمون قضايا "الربيع العربي" والانتقال السلمي نحو الديموقراطية، ودعم حق الانسان العربي في الحرية والكرامة الانسانية، خصوصا لدى جارتنا الاقرب سوريا وشعبها الشقيق الذي يعطى العالم يوميا امثولة في الشجاعة والتضحية والتصميم على نيل الحرية في مواجهة القتل والقمع والتنكيل. نحن ملتزمون دعم حقوق الشعب الفلسطيني، خصوصا حق الدولة المستقلة وحق العودة ومنع التوطين. هذه رؤية نسيب لحود، ومن دون التدخل في الشؤون الداخلية لأي من الشعوب العربية، فان حركة التجدد تلتزم الدعم السياسي والمعنوي والاخلاقي لهذه القضايا التي يتوقف على نجاحها مستقبل العالم العربي وخلاص لبنان.
رابعا - في السنوات الماضية، كان نسيب لحود ومعه حركة التجدد في طليعة القوى التي ناضلت من اجل الحرية والسيادة والاستقلال، تخطيطا وتنفيذا، من ضمن تحالفات وتجارب فيها العديد من العبر والدروس المفيدة لنا، وللآخرين. بعض هذه الدروس تم استخلاصه، والبعض الآخر ما زال ينتظر. في هذه اللحظة السياسية، نحن حركة مستقلة عن اي جبهة او اصطفاف، ونقيم علاقات تعاون وتفاعل مع العديد من الاطراف. مستقلون نعم، لكننا لسنا على الحياد عندما يتعلق الامر بالحرية والاستقلال والعدالة وسيادة الدولة. وخصوصا لسنا على الحياد عندما يتعلق الامر بشبح الاغتيالات السياسية، تنفيذا او محاولة او تهديدا، الذي نحن على ثقة انه لم ولن يتمكن من كم الأفواه ولا ترويض اللبنانيين ولا تدجينهم. هذه رؤية نسيب لحود. هذه رؤية حركة التجدد. وهذا ما سنبقى عليه.
قبل الختام، اتوجه بالشكر الى كل الذين ساهموا مع حركة التجدد في انجاح هذا اللقاء وفي اثلاج صدر نسيب لحود في عليائه،
الشكر الاول لفخامة رئيس الجمهورية، راعي هذا الاحتفال، الذي ستبقى حركة التجدد الى جانبه في دفاعه عن السلم الاهلي سبيلا الى استعادة سيادة الدولة،
الشكر ايضا لرجال الدولة والعلم والوطنية الذين يشاركوننا اليوم من على هذا المنبر استعادة نسيب لحود من اجل العبرة،
الشكر لأركان المجتمع المدني والاقتصاد والاعلام والفن والثقافة وقادة الرأي الذين سيدلون بشهادتم في نسيب لحود،
الشكر للقادة السياسيين والمسؤولين الرسميين والمرجعيات الروحية والعسكرية وممثلي الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية والمنظمات النقابية والاصدقاء في الاحزاب السياسية وكل الحضور الكريم،
الشكر ايضا لرفاقنا في حركة التجدد من قطاع الشباب النابض بالحياة وكل القطاعات،
الشكر والتحية لعائلة نسيب لحود، الملتزمة خياراته ورؤيته من دون اي تردد او التباس،
والشكر لبعبدات الوفية، ولاهل المتن الاوفياء، وسائر المناطق اللبنانية من دون استثناء،
والشكر الاكبر لنسيب لحود الذي جمعنا في ظلال "رؤية ... وقدوة" لن يقوى عليها الموت او الغياب.


أرشيف    إطبع     أرسل إلى صديق     تعليق



عودة إلى أخبار التجدد       عودة إلى الأعلى



2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: